Press Release | بيان صحفيّ

english follows

حفل تأبين المفكّر والمناضل الشيوعيّ تيسير عاروري
إطلاق كتاب
تيسير: تاريخ يروي سيرة يصعب ردفها

رام الله – فلسطين، الأحد 9 نيسان/أبريل 2017:  يجتمع رفاق وأصدقاء وعائلة المفكّر والمناضل الشيوعيّ تيسير عاروري،، لتأبينه يوم الثلاثاء 11 نيسان/أبريل 2017، في حفل عامّ في تمام الساعة الخامسة والنصف، في مسرح نسيب عزيز شاهين في حرم جامعة بيرزيت، حيث أمضى تيسير أكثر من خمسة عقود كانت شاهدة على عمله الوطنيّ العامّ في عدد من المجالات.

يبدأ حفل التأبين بإطلاق كتاب يجمع 33 شهادة من زملاء وأصدقاء ورفاق تيسير عاروري، مؤرّخين لتجارب شخصيّة معه تغطّي حقبًا مختلفة وجوانب متعددة من شخصيّته الاستثنائيّة ومزاياه الإنسانيّة والعمليّة ومنهج تفكيره. سيتمّ إطلاق الكتاب “تيسير : تاريخ يروي سيرة يصعب ردفها”، يرافقه معرض بصري يحمل ذات العنوان، وهو الذي أحبّ الحياة رغم أعباء العمل السياسيّ والعامّ وظروفه القاهرة، ويضيء على دوره النضاليّ على جبهات عدّة، مثل الاعتقال الإداريّ، والإبعاد، والمفاوضات، والعمل السرّيّ والعلنيّ في بناء المؤسّسات الجماهيريّة وتوحيد القوى الديمقراطيّة، ومحطّات أخرى في حياته.

على وقع مختاراتٍ موسيقية، نستمع إلى كلمات وشهادات لرفاقٍ وأصدقاء تترابط من خلال تقديمٍ يجمع بين فقراتٍ كتبها تيسير، وأخرى لرفاقٍ خطوا لنا بعضاً من ذكرياتهم في  الكتاب المذكور، والتي تعكس مجتمعة بعض الرسائل الرئيسة التي خلّفها لنا العاروري من منظور تاريخنا الحديث كشعب مقاوم للاستعمار، وترجمة تجاربه وإرثه واستقصاء العبر، من أجل عدالة اجتماعيّة وفكر تنويريّ في مواجهة التطرّف والفكر الظلاميّ.

الكلمات هي: عن جامعة بيرزيت، يلقيها الزميل في دائرة الفيزياء ومساعد رئيس الجامعة، عزيز شوابكة؛ وعن حزب الشعب الفلسطينيّ الرفيق الأمين العامّ بسام الصالحي؛ وعن الحزب الشيوعيّ الإسرائيليّ الرفيق الأمين العامّ عادل عامر؛ وعن القوى الوطنيّة الزميل محمود العالول، نائب رئيس حركة فتح؛ وعن الجماهير في الداخل الفلسطينيّ الرفيق محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربيّة؛ وعن الأصدقاء ورفاق العمل الأهليّ والمجتمعيّ، الصديق عصام عاروري، مدير مركز القدس للمساعدة القانونيّة وحقوق الإنسان؛ وعن العائلة، زوجته، رفيقه درب النضال الطويل، أمل غضبان-عاروري.

ولد تيسير عاروري في قرية برهام سنة 1946، لعائلة تعتاش على الفلاحة. حصل على شهادة الثانويّة العامّة بالفرع العلميّ من المدرسة الهاشميّة، وكان ترتيبه الأوّل على مدرسته، والـ 18 على المملكة الأردنيّة. على ضوء نشاطه في الحزب وتفوّقه في الثانويّة العامّة، حصل على منحة لاستكمال دراسته الجامعيّة في المعسكر الاشتراكيّ، وحصل سنة 1973 على درجة الماجستير في الفيزياء النظريّة والرياضيات من جامعة موسكو (لومونوسوف). ثمّ عاد ليعمل محاضرًا في جامعة بيرزيت، حيث عمل حتّى وفاته، باستثناء سنوات الاعتقال والإبعاد.

هو مناضل وقائد وطنيّ، ومفكّر ومربّي شيوعيّ بارز. انخرط منذ نعومة أظفاره في خدمة شعبه وقضيّته على مختلف الصعد، ولأكثر من خمسين عامًا. كان من أبرز قيادات الحراك الجماهيريّ، وبذل كلّ ما يملك من جهد ووقت في سبيل تنظيم وتفعيل الأطر المجتمعيّة، وتمكين الفئات المستضعفة، والدفاع عن حقوق الإنسان. هذا ما وصفه تيسير في مقدّمة كتابه قائلًا “مرضي الذي لم أرغب يومًا في الشفاء منه”، ومضيفًا “أعترف بأنّ كلّ هذه المسؤوليّات، مارستها ولا زلت، عن شغف وحبّ ودافعيّة داخليّة تشعرني بالراحة النفسيّة”.

عندما اعتقل سنة 1974، كانت تهمته أنّه “يفكّر في عمل شيء ضدّ إسرائيل”. وظلّ تحت الاعتقال الإداريّ مدّة 45 شهرًا، ما دفع مؤسّسة العفو الدوليّة أن تتبنّاه كسجين ضمير. جاء ذلك في ضوء حملة جماهيريّة واسعة، وصلت أصداؤها  شتّى أنحاء العالم، للمطالبة بالإفراج عنه، واستمرّت إلى حين الإفراج عنه فعلًا سنة 1978. عاد بعدها إلى التدريس في جامعة بيرزيت.

لكنّ  مسلسل ملاحقته من قبل الاحتلال لم يتوقّف، وكانت تهمته الأساسيّة متعلّقة بدوره في بناء المؤسّسات والبنى الجماهيريّة التي ساهم بإطلاق ودعم وتوجيه العديد منها؛ ومن ثمّ دوره القياديّ في القيادة الوطنيّة الموحّدة للانتفاضة المجيدة سنة 1987.

اعتُقل مرّة أخرى بتاريخ 8 آب/أغسطس 1988، في مدينة رام الله، وبعد عشرة أيّام، أبلغ بقرار إبعاده عن الوطن ومعه 26 مناضلًا آخر. فقرر أن يقدّم مرافعته أمام لجنة الاعتراضات العسكريّة، في سجن الجنيد في نابلس، بنفسه، مفنّدًا المسوّغات القانونيّة لتبرير قرار الإبعاد وأسبابه العلنيّة.

كان لإبعاد عاروري صدى عالميّ، ولحملات الضغط المرافقة له أثر مباشر في  قرار حكومة إسرائيل بتعليق العمل بسياسة الإبعاد. وفي المنفى، كثّف تيسير عمله من أجل استقطاب تضامن عالميّ أوسع مع قضيّة شعبنا، ولعب دورًا بارزًا في منظّمة التحرير الفلسطينيّة ومفاوضات مدريد وواشنطن.

بعد عودته إلى الوطن، تابع عاروري عمله من أجل خلق قواعد جماهيريّة تحمل لشعبنا الحرّيّة من خلال التعليم، وانخراطه الفاعل في الدفاع عن حقوق الإنسان مع عدد من المؤسّسات والائتلافات الأهليّة، وأخرى سياسيّة، وأكاديميّة، حتّى آخر أيامه. من هذه المؤسّسات: مركز القدس للمساعدة القانونيّة وحقوق الإنسان، والمركز الفلسطينيّ لقضايا السلام والديمقراطيّة، ومؤسّسة فؤاد نصار لدراسات التنمية، ومعهد المعرفة والفكر الاشتراكيّ التابع لها، والحملة الفلسطينيّة للمقاطعة الأكاديميّة والثقافيّة لإسرائيل، واللجنة البلديّة لتسمية وترقيم شوارع مدينة رام الله، وغيرها الكثير.

له عدد من المقالات المنشورة والمقابلات الصحفيّة والمسجّلة، وقد قام بجمع بعض منها في كتاب كان ليكون الأوّل فأصبح الوحيد، سنة 2013، تحت عنوان يحمل رسالته الأساس: “الهزائم ليست قدرًا”. توفّي بتاريخ 26 تمّوز/يوليو  2016، إثر وعكة صحّيّة أثّرت على رئتيه وقلبه. كان تيسير عاروري زوجًا، وأبًا لأربعة.

 انتهى

:للتنسيق الإعلاميّ

يبدأ الحفل في تمام الساعة 5:30 من يوم الثلاثاء 11/04/2017 في مسرح نسيب شاهين، جامعة بيرزيت، رام الله.

للاتّصال بـاللجنة التحضيريّة لتأبين تيسير عاروري:
connect@tayseerarouri.org

ربى 00972569227777

PRESS RELEASE

Tayseer Arouri Commemoration: universalist thinker and trenchant educator
BOOK LAUNCH
TAYSEER: Recounting an Engaged Story Yet-to-be Twinned

RAMALLAH, Palestine – April 9:    Friends, family, and comrades of the marxist thinker and leader Tayseer Arouri will come together to commemorate his legacy on Tuesday April 11th, at 5:30 pm, at Naseeb Aziz Shaheen Auditorium at Birzeit University, where he served for over five decades that stand witness to his various public engagements.

The ceremony starts with the launch of the book TAYSEER: Recounting an Engaged Story Yet-to-be Twinned; a compilation of 33 testimonies that unravel the multiple faces of his personality and reflect on milestones throughout his life. Included is a visual exhibition that further sheds light on his love for life, in spite of the challenges of his political career and circumstances of public engagement, underground work, administrative detention, exile, peace negotiations, endeavours in building community institutions, and uniting democratic forces among others.

Keynotes by persons who shared pivotal experiences with Tayseer Arouri will be accompanied by music, and will link to each other through readings of some of Tayseer’s writings, and other passages by contributors to the book. Combined, these narrate some of Arouri’s key messages as seen from our contemporary history perspective – as a people struggling against colonization – to deduce lessons from his lifeworks to achieve social justice, advance progressive thought, and counter regression and rising extremisms.

Speakers include: on behalf of Birzeit University, Assistant to the President Dr. Aziz Shawabkeh; on behalf of the Palestinian People’s Party, Secretary General Bassam Salhi; on behalf of the Israeli Communist Party, Secretary General Adel Amer; on behalf of the National Factions, Vice President of Fatah Mahmoud alAloul; on behalf of the High Arab Follow-Up Committee for Arab Citizens of Israel, Chairman MK Mohammad Barakeh; on behalf of colleagues in Civil Society Organisations and friends, Executive Director of the Jerusalem Legal Aid and Human Rights Centre, Issam Aruri, and; his life companion Amal Ghadban-Arouri.

Tayseer Arouri was born in 1946 in the village of Burham, near Ramallah. He obtained his high school diploma from the Hashemite School in Al-Bireh, ranking 1st  in his school and 18th in the Jordanian Kingdom. In light of his academic excellence and political activism, he was awarded a scholarship to continue higher education in the Soviet Union. He completed his Masters in Theoretical Physics and Mathematics from Lomonosov Moscow State University in 1973. He returned to work as a lecturer at Birzeit University, where he worked until his passing, with the exception of the years of imprisonment and exile.

Arouri is a national figure and peace advocate, a prominent marxist thinker and educator. Since early age he became politically active in the service of his people and cause, and continued with perseverance for over fifty years. His contribution to the building and activation of popular mobilisation frameworks such as grassroots organisations, empowerment of undermined sectors, and defending human rights was substantial. He described his work in the introduction of his book as “my illness, of which I never wanted to be cured”, where “I confess, I practiced all those duties and still do – out of passion, love, and drive – as their fulfillment gives me mental relief.”

When arrested in 1974 he was held in administrative detention for 45 consecutive months, under the allegation that he was “thinking of doing something against Israel”. After a wide popular campaign that reached international platforms demanding his release, Amnesty International declared him as Prisoner of Conscience. He was released in 1978, and returned to teaching at Birzeit University.

Nevertheless, his prosecution persisted after the release based on charges of building and working with community-based groups and institutions, and later his leading role in the Unified National Leadership of the Intifada of 1987.

On 8.8.1988 Tayseer was arrested again from the streets of Ramallah. Ten days later he was informed of a deportation order against him and 26 other activists. Contrary to customs at the time, he read a self-written appeal before the Israeli Military Objections Committee refuting all claims against him and the deportation order.

Arouri’s battle against his deportation was met with significant international solidarity, building up pressures until the Israeli government suspended its deportation policy for some years.

Yet deported and in exile, Tayseer continued work to build solidarities with the Palestinian cause. He played an influential role in the Palestine Liberation Organisation (PLO), and in peace talks held in Madrid and Washington.

Upon his return, Arouri resumed his endeavours to build platforms that help materialise the dream of freedom through education and human rights. He was involved in a number of civic, academic and political organisations and coalitions such as the Jerusalem Legal Aid and Human Rights Centre, the Palestinian Centre for Peace and Democracy, the Fuad Nassar Association for Development Studies and its Knowledge and Socialist Thought Institute, the Palestinian Campaign for the Academic and Cultural Boycott of Israel, the Municipal Committee for Naming and Numbering the Streets of Ramallah, among others.

Tayseer Arouri has many published articles and interviews, some of which were  compiled and re-published in a book in 2013, that was meant to be his first, but became his only, bearing his main message: “Defeats are Not Destined”.

He passed away on July 26th, 2016.  He is outlived by his wife Amal and their four children.

End of Press Release

For media inquiries: 

Ceremony starts at exactly 5:30 pm, on Tuesday 11/04/2017, at the Naseeb Aziz Shaheen Auditorium, Birzeit University, Ramallah / Jerusalem North.

For Contacting the Tayseer Arouri Commemoration Steering Committee:
connect@tayseerarouri.org

Ruba +970(0)569-227-777